Logo 2 Image




الملك يترأس اجتماعا بمركز الأزمات للوقوف على تفاصيل حادثة تسرب الغاز بالعقبة

 2022-06-29

 

الملك يعزي أسر وذوي "شهداء الواجب" في حادثة العقبة.

ولي العهد يتابع ميدانيا من العقبة إجراءات التعامل مع الحادثة.

عمان 29 حزيران(بترا)- ترأس جلالة الملك عبدالله الثاني، أمس الثلاثاء، اجتماعا في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات للوقوف على آخر التفاصيل المتعلقة بتسرب الغاز الذي حصل بالعقبة يوم أمس الاثنين والآثار الناجمة عنه.

وأعرب جلالة الملك، خلال الاجتماع، الذي حضره من العقبة عبر تقنية الاتصال المرئي سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، عن تعازيه الحارة لأسر "شهداء الواجب" الذين قضوا جراء الحادثة المؤلمة، داعيا الله أن يتغمدهم بواسع رحمته، ويمن على المصابين بالشفاء العاجل.

وشدد جلالته، الذي كان يتابع وسمو ولي العهد منذ اللحظات الأولى، تفاصيل الحادثة وعمليات جهود الإجلاء والإنقاذ، على ضرورة تقديم توضيحات شفافة للرأي العام لكل ما حصل من خلال نتائج التحقيق، وتحديد الأخطاء ومحاسبة المقصرين وفق القانون.

ولفت جلالة الملك إلى أهمية اتخاذ الإجراءات الاحترازية والاحتياطات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلا.

وثمن جلالته جهود نشامى القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية، وخاصة الدفاع المدني والكوادر الطبية المدنية والعسكرية، لسرعة استجابتهم ومهنيتهم العالية في التعامل مع الحادثة، وإجلاء المصابين إلى المستشفيات.

وبين جلالة الملك أن هذه الجهود ساهمت في إنقاذ الأرواح والحد من الخسائر، متمنيا السلامة لمن تعرض للإصابة من الكوادر العاملة بالميدان أثناء قيامه بواجبه الرسمي.

وتحدث سمو ولي العهد، خلال الاجتماع، عن زيارته اليوم لموقع الحادثة، واطمئنانه على الجرحى والمصابين الذين يرقدون على سرير الشفاء.

وأشاد سموه بسرعة استجابة جميع الجهات المعنية، مشيرا إلى أن الأمور بالموقع وفي العقبة أصبحت تحت السيطرة وعادت إلى طبيعتها.

وأكد سمو ولي العهد أهمية مواصلة التعاون والتنسيق بين الجهات المعنية، وأن الجميع بانتظار نتائج التحقيق.

من جهته، عرض رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة تفاصيل الحادثة والإجراءات التي نفذتها الأجهزة المعنية لاحتواء الأضرار الناجمة عنها، إذ تم تشكيل فريق تحقيق برئاسة وزير الداخلية، للوقوف على أسبابها.

وأكد رئيس الوزراء عودة الحياة في العقبة إلى طبيعتها، بعد تأكد الجهات المختصة من سلامة الهواء ومياه البحر من أي آثار للغاز.