عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

الملك يشارك في أعمال منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار 2019"

  2019-10-30

 

الملك خلال كلمة ألقاها في أعمال المنتدى: يبهرني الشباب الأردني بطاقاتهم وأحلامهم الطموحة، والاستثمار في مواهبهم هو استثمار في مستقبل مشرق لمنطقتنا وعالمنا.
 
- الملك: الأردنيون يمثلون 27 بالمئة من أفضل الرياديين في العالم العربي.
- الملك: مهندسون أردنيون زودوا الإنترنت بمنتجات وميزات بالإنجليزية والعربية، وأطباء يعملون على تحويل قطاعنا الطبي إلى محرك واعد للنمو.
- الملك: بلدنا موطن للمشاريع التي يقودها الشباب والتي تستمر في تغيير وجه الاقتصاد في منطقتنا وفي الخارج.
- الملك: شبابنا العربي أغلى ما نملك، ومفتاح مستقبل هذه المنطقة وهذا العالم.
- الملك: المستقبل يبدأ هنا؛ في هذه المنطقة، ومع شبابها الموهوبين والمبدعين.
 
الرياض - (بترا) - شارك جلالة الملك عبدالله الثاني، امس الثلاثاء، في أعمال منتدى "مبادرة مستقبل الاستثمار 2019"، الذي ينظمه صندوق الاستثمارات العامة السعودي في دورته الثالثة، وانطلق في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات بالرياض اليوم، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة.
وألقى جلالة الملك كلمة، خلال أعمال المنتدى، بحضور سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية، فيما يلي نصها: "بسم الله الرحمن الرحيمصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد،أصحاب الفخامة والسمو والسعادة،الحضور الكرام، شكرا لكم جميعا، يسعدني أن أعود إلى الرياض مجددا. وأشكر أخي العزيز، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، على حفاوة الاستقبال واستضافتهما لهذا الحدث المهم.
يأتي المستثمرون والرياديون والمبدعون وقادة مختلف القطاعات من جميع أنحاء العالم إلى هذا المنتدى الحيوي لاستكشاف مستقبل الاقتصاد العالمي. يأتون إلى هنا لمناقشة أفضل الاستثمارات للمستقبل، الاستثمارات التي من شأنها أن تحقق لهم أعلى العوائد.
لست خبيرا في قطاع الأعمال، ولكن باستطاعتي أن أدلكم على الاتجاه الصحيح. المستقبل يبدأ هنا؛ في هذه المنطقة، ومع شبابها الموهوبين والمبدعين الذين يتطلعون إلى الأمام والذين يشكلون 70 بالمئة من سكانها.
إبداعهم لا يعرف الحدود، وطاقاتهم لا تنضب، وإمكانياتهم واعدة. تجدهم في جميع أنحاء العالم العربي، من المحيط إلى الخليج. وهنا في المملكة العربية السعودية، ستجدون جيلا من الشباب المتحمس للعمل والقيام بدورهم، تحفزهم قيادة تتحدث لغتهم.
في الواقع، إن شبابنا العربي أغلى ما نملك، ومفتاح مستقبل هذه المنطقة وهذا العالم. إنهم في انتظاركم.
أصدقائي،بامتلاكنا هذه الثروة الهائلة، ندرك نحن كدول هذه المنطقة، الحاجة إلى رعاية مواهب شبابنا وتسخير طاقاتهم، وعلينا بناء قدراتهم من خلال التعليم النوعي، وتمكينهم نحو النجاح.
إن بلدي يؤمن بذلك بشدة، حيث يبهرني الشباب الأردني بطاقاتهم وأحلامهم الطموحة. فمنهم المبرمجون والمبتكرون، والرياديون وقادة الغد. إن الاستثمار في مواهبهم التي لا تعرف الحدود هو استثمار في مستقبل مشرق لمنطقتنا وعالمنا.
بلدنا موطن للمشاريع التي يقودها الشباب والتي تستمر في تغيير وجه الاقتصاد في منطقتنا وفي الخارج. ورغم أن الأردنيين يشكلون ثلاثة بالمئة فقط من سكان العالم العربي، فإنهم يمثلون 27 بالمئة من أفضل الرياديين والمبدعين فيه.
وهناك جيل جديد قادم. إنهم ينتظرون دعمكم لمواهبهم وإيمانكم بإمكاناتهم واستثماركم في مستقبلهم.
ففي الواقع، لقد قدم هؤلاء الشباب الكثير ليكشفوا عن قدراتهم الكامنة، حيث ساعدت مهاراتهم التنافسية ونظرتهم العالمية في إثراء قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ليصبح مساهما مهما في النمو الاقتصادي. ومن 160 ألف مهندس في الأردن، ساهم المتخصصون منهم في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتزويد الإنترنت بمنتجات وميزات بالإنجليزية والعربية، بالإضافة لألعاب الفيديو وتطبيقات الهاتف المحمول، كما أنهم يقودون شركات وفرصا في مجالات الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات والأمن السيبراني وغيرها.
ويعمل أكثر من 35 ألف طبيب مؤهل في الأردن على تحويل قطاعنا الطبي إلى محرك واعد للنمو. كما أدى تبني أحدث التكنولوجيا والخبرات والحلول إلى تحوّل الأردن إلى مقصد رئيس للسياحة العلاجية في منطقتنا.
وهذه ليست سوى البداية، فمن أهم أسباب النجاح هو الالتزام الحكومي بدعم ذلك، فالإصلاحات جارية في مختلف القطاعات لتعزيز بيئة الأعمال. والواقع أن هذه الجهود قد بدأت تؤتي ثمارها، كما يشهد البنك الدولي في تقريره الأخير عن سهولة ممارسة أنشطة الأعمال.
أصدقائي،شبابنا، شباب هذه المنطقة، يتطلعون إليكم للاستثمار في مستقبلهم. وكل استثمار في نجاحهم، وكل مبادرة تعمل على تعظيم فرصهم، تبني مستقبلا أفضل للجميع.
لذا أدعوكم للاطلاع على ما لدى الأردن والمنطقة من إمكانيات. فبمواردكم الحيوية ورأسمالنا البشري الثمين، ليس هناك حد لما يمكننا تحقيقه. إن شبابنا ينتظرون دعمكم للمضي قدما نحو مستقبل .ملؤه الأمل، مستقبل مزدهر، مستقبل نتشارك فيه جميعا. إنها فرصة استثمارية لا يمكنكم تفويتها. شكرا جزيلا".

 

ويركز المنتدى، الذي يشارك فيه، رؤساء وممثلو العديد من الدول، ومستثمرون وخبراء دوليون، على مدى ثلاثة أيام، على مناقشة الاتجاهات الاقتصادية والفرص المقبلة، وتسليط الضوء على الصناعات المستقبلية، وإثراء النقاش حول مدى قدرة الاستثمار على الإسهام بدفع عجلة التنمية في العالم.
كما يركز المنتدى على ثلاثة محاور رئيسة: مستقبل مستدام، والتقنية لمصلحة الجميع، ومجتمع متقدم.
يشار إلى أن المنتدى يستضيف أكثر من 25 ورشة عمل، تعنى بأهمية دعم الأعمال الناشئة والتوجهات الاستثمارية وتحديد فرص النمو.
وتتناول هذه الورشات مواضيع مختلفة تشمل: المدن والطاقة والمناخ والصحة والبيانات والنقل والغذاء والسياحة والرياضة والاستثمار والأسواق العالمية والشباب، بالإضافة إلى مستقبل العديد من المناطق في العالم، بما فيها منطقة الشرق الأوسط، وآسيا، وشمال أفريقيا، وأوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية.
وحضر أعمال المنتدى وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومستشار جلالة الملك للاتصال والتنسيق، ومستشار جلالة الملك للسياسات والإعلام، ووزير التخطيط والتعاون الدولي ووزير دولة للشؤون الاقتصادية، والسفير الأردني في السعودية.
وعلى صعيد متصل، التقى جلالة الملك عددا من الشخصيات الاقتصادية، من ضمنهم رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس، حيث جرى بحث أوجه التعاون الاقتصادي، وجذب الاستثمارات.

عدد المشاهدات: 669