عن رئاسة الوزراء

أهلاً بِكم في الصّفحة الرسميّة لرئاسة الوزراء بالمملكة الأردنيّة الهاشميّة، حيثُ تُناط السُّلطة التنفيذيَّة بالملك، ويتولَّاها بواسطةِ وزرائه وفق أحكام الدّستور. يُؤلَّف مجلسُ الوزراء من رئيس الوزراء رئيساً، ومن عدد من الوزراء حسب الحاجة والمصلحة العامَّة، ويتولَّى مجلسُ الوزراء مسؤوليّة إدارة جميع شؤون الدَّولة، ويكون مجلسُ الوزراء مسؤولاً أمام مجلس النوَّاب مسؤوليَّة مشترَكة عن السّياسة العامّة للدّولة.

القائمة الرئيسية

الملك يترأس بحضور ولي العهد اجتماعا لمتابعة خطط تطوير قطاع السياحة

  2018-05-14

الملك: ضرورة تعظيم مساهمة قطاع السياحة في الاقتصاد الوطني لينعكس أثره إيجابا على المجتمعات المحلية وتوفير فرص العمل للشباب.

وزيرة السياحة: قطاع السياحة حقق نتائج ممتازة العام الماضي.

عناب: مؤشرات إيجابية وواعدة لتحقيق المزيد من النمو في القطاع السياحي هذا العام.

عناب: ارتفاع الدخل السياحي بـ 5ر12 بالمئة العام الماضي وزيادة عدد السياح بنسبة 7ر8 بالمئة.

عربيات: الأردن يشهد حركة سياحية مكثفة وحقق نتائج إيجابية في الإنجازات على أرض الواقع.

عمان14 أيار (بترا)– ترأس جلالة الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية امس الأحد، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، اجتماعا لمتابعة خطط وبرامج الحكومة للنهوض بالقطاع السياحي في المملكة ورفع مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي.

وأكد جلالة الملك، خلال اللقاء الذي حضره رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، ضرورة توظيف الإمكانيات الكامنة في السياحة والمنتج السياحي المتنوع الذي تتمتع به المملكة، لتعظيم مساهمة القطاع في الاقتصاد الوطني ولينعكس أثره إيجابا على المجتمعات المحلية، وتوفير فرص العمل للشباب الأردني في المحافظات.

وأعرب جلالة الملك عن تقديره لجهود وزارة السياحة والآثار للنهوض بالقطاع السياحي وتحقيق مؤشرات نمو إيجابية، مشددا جلالته، في الوقت ذاته، على أهمية تكثيف الجهود والاستفادة من بوادر التحسن هذه والبناء عليها لضمان تحقيق معدلات نمو أعلى.

كما شدد جلالته على ضرورة تبني منظور استراتيجي وعصري لتنمية السياحة في المملكة، والتركيز على المقومات المميزة والمنافِسة في المنتجات والأسواق السياحية.

ولفت جلالته إلى أن السياحة العلاجية تعد من أبرز المجالات الاقتصادية التي يجب أن تنمو كصناعة حقيقية ومتطورة، ما يتطلب العمل على توفير حزم شاملة ومتكاملة من المنتجات والخدمات الجاذبة لرفع تنافسية هذا القطاع الحيوي.

وأشار جلالته إلى أن التعاون والتنسيق المؤسسي بين وزارة السياحة والآثار وهيئة تنشيط السياحة والملكية الأردنية أمر مهم وضروري في دعم القطاع السياحي والتنمية الاقتصادية.

وعرضت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب لشرح عن الإجراءات والإنجازات التي تحققت بعد زيارة سمو ولي العهد للوزارة في شهر كانون الأول من العام الماضي لمتابعة خطط الوزارة الهادفة لتطوير القطاع السياحي وتعزيز مساهمته في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأشارت عناب إلى أن الوزارة قامت بتطوير خطة استراتيجية للأعوام 2018 – 2022 تستهدف مضاعفة عدد السياح في الأعوام الخمسة المقبلة، من خلال تعزيز تنافسية المنتج السياحي واستقطاب أسواق جديدة وتطوير وتدريب الموارد البشرية وتحسين نوعية الخدمات المقدمة للسياح.

كما تهدف الاستراتيجية، حسب وزيرة السياحة والآثار، إلى زيادة أعداد الزوار الأردنيين والسياح العرب والأجانب إلى الأماكن السياحية والأثرية في مختلف مناطق المملكة، مشيرة إلى أن الوزارة عملت أيضا على تفعيل الرحلات الجوية منخفضة الكلفة لاستقطاب الأفواج السياحية، حيث باشرت شركة "ريان إير"، وهي إحدى أكبر شركات الطيران المنخفض التكاليف بأوروبا بتسيير رحلات في شهر آذار الماضي من مدينة بافوس القبرصية إلى عمان.

ولفتت إلى أن الوزارة في المراحل النهائية لتوقيع إتفاقية مع شركة "إيزي جيت" البريطانية لتسيير رحلات من بريطانيا إلى العقبة، مضيفة انه تم أيضا إطلاق حملات ترويجية للأماكن السياحية في الأردن، بالتعاون مع أكبر شركات السفر عبر الإنترنت في العالم، إضافة إلى حملات ترويجية موازية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وعن أبرز الإنجازات التي حققها القطاع السياحي، أشارت عناب إلى أن الدخل السياحي شهد ارتفاعا يقدر بـ 5ر12 بالمئة العام الماضي مقارنة بعام 2016، كما أن عدد السياح زاد بنسبة 7ر8 بالمئة، وتعد نسب النمو هذه مشجعة للغاية.

وبينت أنه ومنذ بداية العام الحالي، يشهد قطاع السياحة مؤشرات إيجابية وواعدة لتحقيق المزيد من النمو، مشيرة إلى انه تم اختيار الأردن من العديد من الصحف والمجلات العالمية كأحد أفضل الوجهات السياحية في العالم.

وحضر الاجتماع نائب رئيس الوزراء وزير الدولة للشؤون الاقتصادية، ومستشار جلالة الملك، مدير مكتب جلالته، ومستشار جلالة الملك للشؤون الاقتصادية، ومدير عام هيئة تنشيط السياحة.

وفي مقابلة صحفية قالت وزير السياحة والآثار لينا عناب إن الاجتماع ركز على خطط وزارة السياحة والآثار في تطوير وتوسيع المنتج السياحي، وزيادة عدد الزوار إلى المملكة، والنتائج الممتازة التي حققها قطاع السياحة، الذي يحظى باهتمام ودعم جلالة الملك، الأمر الذي يحفز الوزارة والجهات المعنية على المزيد من العمل.

وأشارت إلى انه تم تقسيم قطاع السياحة إلى عدة أنماط يتم استهداف كل نمط بطريقة منهجية، حيث يتم التركيز على سياحة المغامرات، والسياحة الدينية، والعلاجية والمؤتمرات.

ولفتت إلى أن الاجتماع تناول أيضا آليات تطوير المواقع الأثرية والسياحية المهمة، بعد أن تم تحديد الأولويات التي سيتم العمل على تطويرها خلال العامين المقبلين، مشيرة إلى أهمية التعاون مع مختلف الجهات المعنية من القطاعين العام والخاص لتطوير السياحة في المملكة، والنهوض بهذا القطاع المهم.

بدوره، أشار مدير عام هيئة تنشيط السياحة عبد الرزاق عربيات إلى إنه تم خلال الاجتماع استعراض خطة هيئة تنشيط السياحة للتسويق للأردن كوجهة سياحية، مبينا أن الخطة التنفيذية للعام الحالي ترتكز على عدة محاور رئيسة، وتبنى على الأرقام التي تم التوصل إليها في العام الماضي والربع الأول من هذا العام.

ولفت إلى أن الأردن يشهد حركة سياحية مكثفة، وحقق نتائج إيجابية في الإنجازات على أرض الواقع من خلال ارتفاع أعداد السياح والزيادة في نسب إشغال الغرف الفندقية.

وأضاف أن تسيير رحلات جوية من شركات الطيران منخفضة التكاليف، ستعزز من مكانة الأردن على خارطة السياحة العالمية.

وعن الخطة التنفيذية لترويج السياحة الطبية والعلاجية، لفت عربيات إلى أن هناك منصة متكاملة لخدمة القطاع تضم جميع مزودي الخدمة من القطاعين العام والخاص، وهيئة تنشيط السياحة ملتزمة بترويجها وتسويقها، للوصول إلى المرضى المحتملين من مختلف الدول وخصوصا دول الخليج.

وأشار إلى أهمية السوق الصيني كسوق مستهدف الآن، حيث يتم العمل حاليا لتسيير رحلات طيران مباشرة منخفضة التكاليف من الصين إلى الأردن، إلى جانب العمل على توقيع اتفاقية مع أهم محرك بحث في الصين في شهر تشرين الثاني القادم لجذب المزيد من السياح الصينيين إلى الأردن.

وبين أن الأردن قطع شوطا كبيرا في تغيير الصورة النمطية الخارجية المتعلقة بالمنطقة، حيث تم إبراز صورة الأردن كواحة أمن واستقرار.

وأضاف "استضفنا الكثير من الشخصيات المؤثرة على الساحة العالمية، الذين زاروا الأردن في العام 2017/2018 وسنستمر في تنظيم هذه الاستضافات، التي تنعكس إيجابيا على إبراز صورة الأردن المشرقة، والتركيز على موقعه على خارطة السياحة العالمية كموقع يزخر بالمميزات السياحية والتنوع الحيوي الذي يخدم السائح العربي والعالمي".


عدد المشاهدات: 211