عن رئاسة الوزراء

في آب عام 1920 أوفد المندوب السامي البريطاني عدداً من الموظفين البريطانيين الى شرق الاردن . لمساعدتهم في تأسيس إمارة تحت الانتداب البريطاني وتألفت بالبلاد أنذاك ثلاث حكومات منفصلة واحدة في عجلون ، وثانية في عمان و السلط ، وثالثة في الكرك . في شهر حزيران عام 1920 ابرق عدد من زعماء الاردن الى الشريف حسين في مكة لإيفاد أحد ابنائة الى الاردن ليتزعم حركة تحرير سوريا من الاحتلال الفرنسي, ولبى الشريف حسين النداء موفداً نجله الامير عبد الله الذي وصل الى معان في تشرين الثاني عام 1920 .

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

الملقي يستقبل وزير النقل التركي وارسلان يؤكد دعم بلاده للرعاية الهاشمية للمقدسات بالقدس

  2017-07-10

عمان - (بترا) - استقبل رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في مكتبه برئاسة الوزراء اليوم الاحد وزير النقل التركي احمد ارسلان والوفد المرافق وبحضور وزير النقل جميل مجاهد والسفير التركي في الاردن مراد كاراغوز.

واكد رئيس الوزراء الحرص على زيادة التعاون بين البلدين في كافة المجالات سيما في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والنقل ،معربا عن الامل بان تشهد المرحلة المقبلة مزيدا من التعاون خاصة ما يتعلق بتعزيز الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين.

كما اكد ان زيادة التعاون الاقتصادي والاستثماري والصناعي امر اساسي لتقوية قطاع النقل بين البلدين وقال "نرحب بالشركات التركية للاستثمار في الانشطة الصناعية والتخزين حتى تتمكن انظمة النقل من العمل بطريقة اقتصادية فعالة ".

ولفت الى وجود مجالات كبيرة للتعاون في مجالات النقل بين البلدين خاصة ما يتعلق باعادة انشاء خط جوي بين العقبة واسطنبول المتوقف منذ فترة وانشاء خط بحري بين العقبة والاسكندرون.

وتناول الحديث خلال اللقاء الاوضاع الاقليمية والتحديات التي تواجه البلدين نتيجة الازمة السورية واستضافتهما لاعداد كبيرة من اللاجئين السوريين وجهود البلدين في محاربة الارهاب .

واعرب رئيس الوزراء عن اعتقاده بان الحرب العسكرية ضد عصابة داعش الارهابية شارفت على الانتهاء بانتصار حقيقي ضد قوى الشر والظلام المسيئة للاسلام والمسلمين ،مؤكدا اهمية معالجة اصول الازمات في المنطقة وليس ما ينتج عنها فقط.

واكد ان استمرار انسداد الافق السياسي والاقتصادي امام الفلسطينيين سيؤدي الى مزيد من العنف وعدم الاستقرار في المنطقة.

ولفت رئيس الوزراء الى ان الاردن يقوم بدور تاريخي ومهم في حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف والمحافظة عليها انطلاقا من الوصاية والرعاية الهاشمية .

وثمن وزير النقل التركي بهذا الصدد الرعاية الهاشمية للمقدسات في القدس الشريف وقال "نحن ندعم ونقدر الدور الذي يقوم به الاردن لحماية ورعاية المقدسات في القدس".

وعلى صعيد العلاقات الثنائية اكد الوزير التركي الحرص على تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها في المجالات كافة لافتا الى ان قطاع النقل هو احد المحركات الرئيسة للاقتصاد ونحن نعمل سويا على البحث عن وسائل جديدة لزيادة استفادة البلدين من الامكانات المتوفرة في ظل اغلاقات الحدود البرية التي تفرضها الازمة السورية والاوضاع في العراق.

ولفت الى اهمية زيادة السياحة بين البلدين وان تركيا تدرس امكانية ان تكون زيارات السياح الاتراك الى القدس والاراضي الفلسطينية من خلال الاردن.

واشار الى ان البلدين يواجهان تحديات مشتركة نتيجة الازمة السورية واستضافة اعداد كبيرة من اللاجئين في ظل عدم كفاية الدعم الذي يقدمه المجتمع الدولي .

ولفت الى انه اتفق مع وزير النقل جميل مجاهد على تاسيس لجنة النقل المشترك ستعقد اجتماعها الاول في تركيا في الخريف القادم لمناقشة التحديات التي تواجه قطاع النقل وايجاد حلول مناسبة لها .

واشار الى انه تم بحث زيادة الرحلات الجوية بين البلدين واعادة تشغيل خط الطيران من العقبة الى تركيا الذي كانت تشغله الخطوط الجوية التركية .


عدد المشاهدات: 93