عن رئاسة الوزراء

في آب عام 1920 أوفد المندوب السامي البريطاني عدداً من الموظفين البريطانيين الى شرق الاردن . لمساعدتهم في تأسيس إمارة تحت الانتداب البريطاني وتألفت بالبلاد أنذاك ثلاث حكومات منفصلة واحدة في عجلون ، وثانية في عمان و السلط ، وثالثة في الكرك . في شهر حزيران عام 1920 ابرق عدد من زعماء الاردن الى الشريف حسين في مكة لإيفاد أحد ابنائة الى الاردن ليتزعم حركة تحرير سوريا من الاحتلال الفرنسي, ولبى الشريف حسين النداء موفداً نجله الامير عبد الله الذي وصل الى معان في تشرين الثاني عام 1920 .

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

الملقي يفتتح مشروع توسعة مستشفى الاميرة رحمة لطب الاطفال

  2017-06-12

اربد - ( بترا ) - افتتح رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي الاحد مشروع توسعة مستشفى الاميرة رحمة لطب الاطفال التعليمي بمرحلته الاولى في مدينة اربد الممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية بمبلغ 5ر8 مليون دولار .

وازاح رئيس الوزراء الستارة عن اللوحة التذكارية ايذانا بانجاز المشروع ومباشرة خدماته للمواطنين وجال يرافقه عدد من الوزراء ومسؤولي الوكالة ومحافظ اربد رضوان العتوم وعدد من النواب على مرافق المستشفى واطلع على اعمال التوسعة التي شهدها .

وتضمن المشروع الذي استمر العمل به مدة سنتين ونفذته وزارة الاشغال العامة والاسكان توسعة غرف العمليات والعناية الحثيثة واقسام العناية بالمرضى وسيسهم في زيادة ايجادالطاقة الاستيعابية الى 112 سريرا حيث شكلت التوسعة ما نسبته 35 بالمئة من اجمالي عدد اسرة المستشفى .

وقال وزير الصحة الدكتور محمود الشياب ما شهده القطاع الصحي في الاردن يعد نقلة نوعية على صعيد المنطقة والفضل يعود لجهود الاردنيين الذين استطاعوا ترجمة التوجيهات الملكية لجلالة الملك عبدالله الثاني على ارض الواقع .

واضاف ان المستشفى يعد صرحا طبيا كونه الوحيد المتخصص بطب الاطفال في الاردن ويقدم خدمات علاجية ووقائية خاضعة لعمليات التطوير والمواكبة باستمرار معربا عن امله ان تسهم اعمال التوسعة في مواجهة تزايد اعداد المراجعين والحفاظ على سوية وتطور المنظومة الصحية .

وثمن الشياب دعم الوكالة الاميركية للمستشفى ضمن سلسلة مساعدات للقطاع الصحي حيث ينتظر احالة مشروع تطوير مبنى الاسعاف والطواريء في مستشفى البشير بكلفة 22 مليون دولار واستمرارية تطوير المساعدات من خلال دعم الانشطة الصحية الرعوية ببرامج متعددة .

وقال وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس سامي هلسة ان الوزارة تولت اعمال التوسعة بمراحلها كافة وكان لها انعكاس ايجابي متسق مع خطط وبرامج الحكومة للتنمية الاقتصادية وانعكس ذلك ايجابا على المهندس والمستشار والمقاول الاردني من خلال التعاون المستمر مع الوكالة .

واضاف ان الوزارة وبحكم متابعتها لكل المشاريع الحكومية والاخرى التي تحظى بدعم من جهات مانحة اكسبت الكوادر العاملة لديها فرص رفع معايير المنتجات الهندسية الاردنية بصورة تحقق النماء والتطور في قطاعات عديدة .

وقال مدير الوكالة واد وورن ان خدمات حكومة بلاده لتطوير القطاع الصحي تجاوزت 80 مليون دولار بهدف توفير خدمات صحية افضل للسكان وهي جزء من سلسلة شراكات بمجالات عديدة مع الاردن شملت المياه وبرامج توعوية صحية ليصل اجمالي ماقدم لقرابة 812 مليون دولار .

واكد ان مشروع مستشفى الاميرة رحمة يعد استمرارا لمجالات التعاون في الجوانب الصحية حيث تم انجاز واضافة 25 دائرة ومرفق صحي بمناطق عديدة بكلفة بلغت 275 مليون دولار لافتا الى الاعباء التي تتحملها الحكومة الاردنية بظل موجات اللجوء السوري وضغطها على الواقع الصحي .

من جانبه قال مدير المستشفى الدكتور عبدالله الشرمان ان توسعة المستشفى بزيادة اسرته 50 سريرا وتطوير واقع العيادات العاملة فيه يعد انجازا لافتا على صعيد اقليم الشمال كون المستشفى الوحيد على مستوى المملكة المتخصص بطب الاطفال .

واضاف ان المستشفى يخدم الفئات العمرية كلها لدى الاطفال ونال برامج الاعتمادية للمؤسسات الصحية منذ العام 2011 وحتى الان وانجز مؤخرا اعمال حوسبة انشطته وخدماته ضمن برنامج حكيم ناهيك على دوره الايجابي لطلبة كليات الطب في جامعات الشمال كافة .

ولفت الشرمان الى التطور في اعداد المراجعين خلال السنوات الخمس الماضية حيث زادت النسبة 20 بالمئة بفعل اللجوء السوري ووصلت نسبة الاشغال الى 94 بالمئة فيما بلغت في الخداج 100 بالمئة .

يشار ان التوسعة تضمن بناء مستقلا عن المبنى القديم المجاور بمساحة بلغت خمسة الاف متر مربع توزعت على ثلاثة طوابق ضمن معايير تظاهي افضل المستشفيات العالمية في حين تحتاج المرحلة الثانية اعادة تاهيل المبنى القديم ليتماشى مع خدمات الحديث وبكلفة تصل الى قرابة اربعة ملايين دينار .

 


عدد المشاهدات: 165