عن رئاسة الوزراء

في آب عام 1920 أوفد المندوب السامي البريطاني عدداً من الموظفين البريطانيين الى شرق الاردن . لمساعدتهم في تأسيس إمارة تحت الانتداب البريطاني وتألفت بالبلاد أنذاك ثلاث حكومات منفصلة واحدة في عجلون ، وثانية في عمان و السلط ، وثالثة في الكرك . في شهر حزيران عام 1920 ابرق عدد من زعماء الاردن الى الشريف حسين في مكة لإيفاد أحد ابنائة الى الاردن ليتزعم حركة تحرير سوريا من الاحتلال الفرنسي, ولبى الشريف حسين النداء موفداً نجله الامير عبد الله الذي وصل الى معان في تشرين الثاني عام 1920 .

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

رئيس الوزراء يؤكد التزام الحكومة بتقديم التسهيلات لمشروع الصخر الزيتي

  2017-03-19

 

عمان - (بترا) - أكد رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي التزام الحكومة بتقديم التسهيلات اللازمة لتجاوز اي معيقات قد تواجه تنفيذ مشروع توليد الكهرباء من الصخر الزيتي الذي يسهم في زيادة الاعتماد على الموارد المحلية وتنويع مصادر انتاج الطاقة.
 
وأشار رئيس الوزراء، في تصريح صحفي امس السبت إلى أن مشروع توليد الكهرباء من الصخر الزيتي بقدرة 485 ميجاوات، بحجم تمويل 1ر2 مليار دولار يشكل علامة فارقة ونقلة نوعية في استغلال الصخر الزيتي كمصدر طبيعي يزخر به الاردن.
 
وأضاف رئيس الوزراء ان المشروع يعد الاول من نوعه في المملكة والاكبر في المنطقة والقائم على الحرق المباشر للصخر الزيتي لتوليد الكهرباء بما يعادل 15 بالمئة من اجمالي توليد الكهرباء في المملكة، وكذلك الحصول على خبرات رائدة في مجال هذه الصناعة الجديدة على مستوى العالم.
 
ولفت الى ان المشروع يشكل خطة تاريخية لاستثمار "مواردنا الوطنية، فبعد ان كنا نتحدث عن الفوسفات والبوتاس قبل عدة عقود سيأتي وقت نتحدث فيه عن انتاج النفط والكهرباء من الصخر الزيتي".
 
وقال "نأمل ان نرى انتاج الكهرباء من الصخر الزيتي بأسرع وقت ممكن، وان يصبح هذا الحلم حقيقة على ارض الواقع".
 
واعرب رئيس الوزراء عن امله أن يتم تنفيذ جميع مراحل المشروع، خاصة بدء الانتاج الفعلي بحسب الجدول الزمني المعد لذلك.
 
واعرب عن شكره وتقديره للجهود التي بذلت للوصول الى هذا المشروع الاستراتيجي والمهم للاردن، مؤكدا أهمية المشروع كونه استثمارا لاحد "مواردنا" الوطنية الطبيعية في المملكة.
 
وكانت الحكومة وقعت الخميس الماضي مع ائتلاف دولي اتفاقية الغلق المالي لمشروع العطارات لانتاج الكهرباء من الصخر الزيتي تمهيدا لبدء العمل بتنفيذ المشروع على ارض الواقع.
 
ويعد المشروع الاول من نوعه في المملكة والاكبر في المنطقة والقائم على الحرق المباشر للصخر الزيتي لتوليد الكهرباء بقدرة 485 ميجا واط أو ما يعادل 15 بالمئة من اجمالي توليد الكهرباء في المملكة.
 
ويتواجد مخزون الصخر الزيتي في حوالي 60 بالمئة من مساحة الأردن، بما لا يقل عن 70 مليار طن من الصخر الزيتي ويعتبر الاردن في المرتبة الرابعة من حيث كمية المخزون عالمياً.
 
والصخر الزيتي هو من الصخور الرسوبية التي يتم تعدينها بطرق التعدين التقليدية ومن ثم تسخينها لإنتاج النفط أو إحراقها لتوليد الكهرباء.
 
وترتبط المملكة باتفاقيات امتياز مع عدة شركات، منها ثماني مذكرات تفاهم لاستكشاف الصخر الزيتي في الاردن، حيث ان التنوع والمزيج من المستثمرين في الاردن عامل مهم للاستفادة من موارد الصخر الزيتي غير المستغلة في الاردن.

عدد المشاهدات: 30