عن رئاسة الوزراء

في آب عام 1920 أوفد المندوب السامي البريطاني عدداً من الموظفين البريطانيين الى شرق الاردن . لمساعدتهم في تأسيس إمارة تحت الانتداب البريطاني وتألفت بالبلاد أنذاك ثلاث حكومات منفصلة واحدة في عجلون ، وثانية في عمان و السلط ، وثالثة في الكرك . في شهر حزيران عام 1920 ابرق عدد من زعماء الاردن الى الشريف حسين في مكة لإيفاد أحد ابنائة الى الاردن ليتزعم حركة تحرير سوريا من الاحتلال الفرنسي, ولبى الشريف حسين النداء موفداً نجله الامير عبد الله الذي وصل الى معان في تشرين الثاني عام 1920 .

القائمة الرئيسية

عن دولة رئيس الوزراء

رسالة خطية من الملك إلى الرئيس الهندي ينقلها الدكتور الطراونة

  2017-03-09

 

دلهي - (بترا) - استقبل رئيس جمهورية الهند براناب موخرجي، في دلهي امس الأربعاء، رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة الذي سلمه رسالة خطية من جلالة الملك عبدالله الثاني.
 
وأكد جلالته في الرسالة عمق علاقات الصداقة بين الأردن والهند، والحرص على تقوية الشراكة الاستراتيجية بينهما من خلال تعزيز التشاور والتنسيق في مختلف المجالات، وكذلك توسيع التعاون الاقتصادي وبما يحقق مصالحهما المشتركة.
 
كما تضمنت الرسالة التأكيد على ضرورة تكثيف جهود جميع الأطراف الدولية لمحاربة خطر الإرهاب والتطرف الذي يهدد العالم، من خلال نهج شمولي، والعمل في الوقت ذاته للوصول إلى حلول سياسية للأزمات في الشرق الأوسط والعالم، وبما يحافظ على الأمن والاستقرار العالميين.
 
وأكد جلالته في الرسالة أهمية الدور الذي تلعبه الهند كقوة مؤثرة في المجتمع الدولي، لتحقيق مستقبل أفضل لشعوب العالم أجمع.
 
من جهته، أعرب الرئيس موخرجي، عن سعادته بالزيارة التي قام بها للأردن، والمباحثات المثمرة والبناءة التي أجراها مع جلالة الملك عبدالله الثاني، مؤكدا الحرص على المضي قدما في تطوير وتعزيز علاقات التعاون بين الأردن والهند في شتى الميادين.
 
وحمّل الرئيس الهندي، الدكتور الطراونة، تحياته لجلالة الملك.
 
كما التقى الدكتور الطراونة، مع نائب رئيس الجمهورية محمد حميد أنصاري، حيث جرى استعراض العلاقات بين الأردن والهند، وسبل الارتقاء بها في مختلف المجالات.
 
بدوره أكد نائب الرئيس الهندي أهمية الدور المحوري للأردن، بقيادة جلالة الملك، في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، وحرص بلاده على الارتقاء بالعلاقات بين البلدين الصديقين نحو مستويات متقدمة.
 
وفي إطار متصل، عقد الدكتور الطراونة لقاءات منفصلة مع وزير الدفاع مانوهار باريكار، ومستشار الأمن القومي اجيت دوفال.
 
وركزت هذه اللقاءات على تعزيز علاقات التعاون بين الأردن والهند في المجالات المختلفة، فضلا عن بحث أبرز القضايا الإقليمية.
 
واستعرض الدكتور الطراونة مواقف الأردن، بقيادة جلالة الملك، الداعمة للجهود المبذولة في التعامل مع مختلف الأزمات التي تشهدها المنطقة، والتوصل إلى حلول سياسية لها، وكذلك جهود محاربة الإرهاب، الذي يهدد منظومة الأمن والسلم العالميين.
 
كما تطرق لقاء الدكتور الطراونة مع رئيس وأعضاء اتحاد الغرف التجارية والصناعية الهندية إلى آليات توسيع التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري بين الأردن والهند، واستعرض معهم الميزات التنافسية التي يوفرها الاقتصاد الأردني للمستثمرين باعتباره بوابة للأسواق العالمية.
 
وفي مجلس الشؤون الدولية الهندي، ألقى الدكتور الطراونة محاضرة حول الحرب على الإرهاب وتداعياته على منطقة الشرق الأوسط والعالم، تناول فيها ما تتعرض له منطقة الشرق الأوسط والعالم من مخاطر بسبب الارهاب الذي لا يعرف الحدود ويستهدف الانسانية جمعاء.
 
ولفت إلى أن المسلمين هم الضحية الأولى للإرهاب، الذي يستهدف تشويه صورة الإسلام السمحة، مؤكدا أن الخوارج لا يمثلون الإسلام الحنيف، بل هم خارجون عن تعاليمه وقيمه.

عدد المشاهدات: 81